• الموقع : سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي .
        • القسم الرئيسي : الأسئلة والأجوبة .
              • القسم الفرعي : الأسئلة التاريخية .
                    • الموضوع : هل علي الأكبر أكبر من السجاد عليه السلام؟! .

هل علي الأكبر أكبر من السجاد عليه السلام؟!

 

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

سؤال لم أجد له أية إجابة ورغم المحاولات العديدة للمعرفة، ولكني دائماً كنت أواجه بالاختصار الشديد والمبهم.

السؤال عن علي الأكبر «عليه السلام»، إذ كما يقال: إن محمد الباقر «عليه السلام» قد شهد كربلاء. أي أن الإمام السجاد «عليه السلام» كان آنذاك متزوجاً سؤالي: هل أن علي الأكبر «عليه السلام» أكبر من السجاد «عليه السلام»؟!

إن كان كذلك، فلم لم يرد ذكر أنه كان متزوجاً أو له أولاد؟!

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين.. وبعد..

ألف: إن كون علي الأكبر أكبر من الإمام السجاد «عليه السلام»، أو أصغر منه لا يعني أنه كان متزوجاً، أو لم يكن، كما لا يعني أنه قد ولد له أو لم يولد.. فلعله لم يكن متزوجاً، ولو كان هو الأكبر، ولعله كان متزوجاً، وهو الأصغر.

وهكذا يقال بالنسبة لوجود الأولاد، أو عدم وجودهم طرداً وعكساً.

ب: إن بعض العلماء يحاول أن يقول: إن علي الأكبر كان أكبر سناً من الإمام السجاد «عليه السلام»، وأنه قد استشهد وعمره ثلاث وعشرون سنة([1])، ويرى بعض آخر: أنه استشهد وعمره سبع وعشرون سنة، ويحدد يوم ولادته بالحادي عشر من شعبان سنة ثلاث وثلاثين من الهجرة([2])، واستدل على ذلك بأقوال بعض المؤرخين، كأبي الفرج الذي قال: إن علياً الأكبر ولد في خلافة عثمان([3]).

وبما روي من أن الإمام السجاد «عليه السلام» قال لابن زياد «لعنه الله»: «كان لي أخ أكبر مني يسمى علياً قتله الناس»([4])، ولذلك وصف الطبري في ذيل المذيل الإمام السجاد «عليه السلام» بـ: «الأصغر»([5]).

غير أننا نقول:

أولاً: إن هذا الدليل غير مقبول، فقد روى الطبري والمفيد والبلاذري وغيرهم هذه القصة نفسها للإمام السجاد مع ابن زياد، وليس فيها كلمة «أكبر مني».

بل فيها أنه قال «عليه السلام»: «قد كان لي أخ يقال له أيضاً علي، فقتله الناس»([6]).

ثانياً: صرح المفيد «رحمه الله» وغيره: بأن عمر علي الأكبر كان حين استشهد بضع عشرة سنة([7]).

وفي الطبري: أنه استشهد ولم يكن له عقب([8]).

ثالثاً: يلاحظ: إنه إن كان الطبري قد وصف الإمام السجاد «عليه السلام» بالأصغر، فإن الشيخ المفيد «رحمه الله» قد وصف الإمام السجاد بالأكبر، مصرحاً بأنه ولد سنة 38 هـ. وقال: إن أمه هي شاه زنان، ووصف علياً الشهيد في كربلاء وأمه ليلى بنت أبي مرة بـ: «الأصغر»([9]).

والظاهر: أن مراد المفيد: هو أنه إذا قيل علي بن الحسين على الإطلاق انصرف إلى الإمام زين العابدين «عليه السلام»، لأنه الأكبر سناً، والأعظم شأناً، والأجل قدراً من الباقين..

ويبقى للإمام الحسين ولدان آخران كلاهما اسمه علي، أحدهما أكبر من الآخر، فإذا قيل: علي الأكبر انصرف إلى الشهيد بكربلاء، وهو أكبر بالنسبة للأصغر منه، وليس الأكبر من جميع من اسمه علي في أولاد الإمام الحسين «عليه السلام»([10]).

رابعاً: إن الإستدلال على ولادة علي الأكبر سنة خمس وثلاثين بأنه قد روى عن جده علي «عليه السلام» روايات، ومثله يمكن أن يكون مميزاً ويتحمل الرواية([11]). غير مقبول.. فإنه إن كان قد روى عن جده «عليه السلام».. فالظاهر: أنه روى ذلك بواسطة أبيه، أو عمه الإمام الحسن «عليه السلام» مثلاً، وإنما لم يصرح بالواسطة بالرواية، لأنه لا يخامره شك في صحة ما يروونه «عليهما السلام» له..

وهذا.. قد استبعد نفس القائل بولادته في سنة 35 هـ. أن يكون قد تحمل الرواية عن جده وهو في سن الخامسة، فراجع([12]).

والحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..

جعفر مرتضى العاملي

المصدر: مختصر مفيد، ج 15.


([1]) عمدة الطالب ص182.

([2]) مقتل الحسين للمقرم (ط سنة 1383 هـ.) ص318.

([3]) مقاتل الطالبيين ص120 والسرائر ج1 ص655..

([4]) حياة الحيوان للدميري مادة: «بغل» والمنتخب للطريحي (ط المطبعة الحيدرية) ص238 ونسب قريش لمصعب الزبيري ص58 ومقاتل الطالبيين ص120 والمنتخب من ذيل المذيل للطبري (تحقيق أبو الفضل إبراهيم) ج11 ص630 وراجع: عبرات المصطفين ج2 ص139 عن ابن سعد في الطبقات ج5 ص212 وترجمة الإمام زين العابدين من تاريخ مدينة دمشق ص120 وتاريخ دمشق ج41 ص367 والتمهيد لابن عبد البر ج9 ص157 والمنتظم ج5 ص345.

([5]) المنتخب من ذيل المذيل لتاريخ الطبري ج11 ص630.

([6]) تاريخ الأمم والملوك ج5 ص458 والكامل في التاريخ ج4 ص82 والإرشاد ج2 ص116 وأنساب الأشراف ترجمة الإمام الحسين «عليه السلام» ج3 ص206 حديث 48 والحدائق الوردية ج1 ص128 وشرح الأخبار ج3 ص157 ومثير الأحزان لابن نما ص71 واللهوف ص94 وكشف الغمة ج2 ص278 والبداية والنهاية ج8 ص211 ونور الثقلين ج4 ص487 وكنز الدقائق ج11 ص307 والعوالم ص384 وبحار الأنوار ج45 ص117 ولواعج الأشجان..

([7]) الإرشاد ج2 ص106 والفتوح ج5 ص207 وراجع: أعيان الشيعة ج8 ص206.

([8]) المنتخب من ذيل المذيل ج11 ص630.

([9]) الإرشاد ج2 ص135 و 137.

([10]) راجع: إبصار العين للشيخ محمد طاهر السماوي المتوفي سنة 1370 هـ. ق. ص50.

([11]) راجع: أعيان الشيعة ج8 ص206.

([12]) المصدر السابق.

 

  • المصدر : http://www.al-ameli.com/subject.php?id=568
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 04 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2024 / 04 / 12