• الموقع : سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي .
        • القسم الرئيسي : الأسئلة والأجوبة .
              • القسم الفرعي : أصول الفقه .
                    • الموضوع : حول جابرية الشهرة .

حول جابرية الشهرة

السؤال(553):

بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة آية الله السيد جعفر مرتضى العاملي..

لن نحييك سيدي هنا، ذلك أن لشبكة أنصار الحسين الموقرة سعة..

ولنا طاقة محدودة، لا تكفي لشكركم أو مدحكم..

فتوفيراً لوقتكم الثمين، الذي يجب أن تصرفوه على ما هو أهم منا في خدمة الدين، والآل الكرام، والقرآن الكريم..

نتوجه بسؤال: هل ترون سماحتكم للشهرة أثر في كسر الرواية أو جبرها؟

بمعنى آخر، هل توافقون على القول أن الشهرة جابرة أو كاسرة؟؟


الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد..

فأما بالنسبة لجابرية الشهرة الاستنادية، بمعنى أن يُعلم شيوع الاستناد، ويشتهر العمل بالرواية في زمان المعصوم، أو في العصر المتصل بزمانه، فإن الخلاف فيه واقع بين العلماء..

ولكن من الواضح: أن العمل بالخبر الضعيف مما يوجب الوثوق بصدوره، فإذا كان الملاك في حجية الأخبار هو الوثوق بصدورها، كما عليه مشهور علمائنا رضوان الله تعالى عليهم، وكما هو الحق، كانت تلك الشهرة موجبة لتحقق ملاك الحجية..

كما أن إعراض الأصحاب في تلك العصور عن الخبر وهو بمرأى ومسمع منهم، يوجب ضعف الوثوق بذلك الخبر..

وأما إن قلنا: إن ملاك حجية الأخبار هو وثاقة الرواة، كما ذهب إليه آية الله العظمى السيد الخوئي وبعض آخر، فإن الشهرة الاستنادية لا توجب توثيقاً لرواة ذلك الخبر..

وأما الشهرة الروائية فقد دلت رواية عمر بن حنظلة على الترجيح بها للخبر الموافق لها في مورد التعارض..

والحمد لله، والصلاة والسلام على رسوله محمد وآله الطاهرين..

 


  • المصدر : http://www.al-ameli.com/subject.php?id=746
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 07 / 23
  • تاريخ الطباعة : 2023 / 10 / 4