||   الموقع باللغة الفارسية   ||   شرح وتفسير بعض الأحاديث..   ||   لقد تم افتتاح الموقع أمام الزوار الكرام بتاريخ: 28/جمادی الأولی/ 1435 هـ.ق 1393/01/10 هـ.ش 2014/03/30 م   ||   السلام عليكم ورحمة الله.. أهلاً وسهلا بكم في موقع سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي.. نود إعلامكم أن الموقع قيد التحديث المستمر فترقبوا المزيد يومياً..   ||  



الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

أخبار النشاطات والمتابعات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الأسئلة والأجوبة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

التوجيهات والإرشادات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الحوارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

النتاجات العلمية والفكرية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الدروس

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الصور والتسجيلات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز نشر وترجمة المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مختارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز الطباعة والنشر

شريط الصور


  • الغدير والمعارضون لبنان جديد
  • الشهادة الثالثة
  • ابن عربي سني متعصب غلاف
  • رد الشمس لعلي
  • شبهات يهودي
  • سياسة الحرب غلاف
  • ظلامة ابي طالب غلاف
  • ظلامة ام كلثوم
  • زواج المتعة
  • الولاية التشريعية
  • كربلا فوق الشبهات جديد
  • علي ويوشع
  • طريق الحق
  • توضيح الواضحات
  • دراسات وبحوث في التاريخ والإسلام ط ايران
  • تخطيط المدن في الإسلام
  • تفسير سورة الماعون
  • تفسير سورة الكوثر (التاريخ العربي)
  • تفسير سورة هل أتى
  • تفسير سورة الناس(التاريخ العربي)
  • تفسير سورة الكوثر
  • تفسير سورة الفاتحة (التاريخ العربي)
  • السوق في ضل الدولة الإسلامية
  • سنابل المجد
  • سلمان الفارسي في مواجهة التحدي
  • الصحيح من سيرة الإمام علي ج 3
  • الصحيح من سيرة الإمام علي
  • صفوة الصحيح فارسي
  • رد الشمس لعلي
  • كربلاء فوق الشبهات
  • اكذوبتان حول الشريف الرضي
  • منطلقات البحث العلمي
  • مختصر مفيد
  • المقابلة بالمثل
  • ميزان الحق ط 1
  • ميزان الحق (موضوعي)
  • موقف الإمام علي (عليه السلام) في الحديبية
  • المراسم والمواسم _ إيراني
  • المواسم والمراسم
  • مقالات ودراسات
  • مأساة الزهراء غلاف
  • مأساة الزهراء مجلد
  • لماذا كتاب مأساة الزهراء (عليها السلام)؟!
  • لست بفوق أن أخطئ
  •  خسائر الحرب وتعويضاتها
  • علي عليه السلام والخوارج
  • ظاهرة القارونية
  • كربلاء فوق الشبهات
  • حقوق الحيوان
  • الحاخام المهزوم
  • الحياة السياسية للإمام الجواد
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع سيرة
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع ايران
  • الحياة السياسية للإمام الرضا ع
  • إدارة الحرمين الشريفين
  • ابن عباس ـ ايران
  • ابن عربي سني متعصب
  • ابن عباس وأموال البصرة
  • دراسة في علامات الظهور مجلد
  • بلغة الآمل
  • براءة آدم (ع)
  • بنات النبي أم ربائبه غلاف
  • بنات النبي أم ربائبه
  • عرفت معنى الشفاعة
  • الصحيح1
  • الصحيح 2
  • الصحيح8
  • الجزيرة الخضراء
  • الجزيرة الخضراء
  • الصحيح
  • الغدير والمعارضون لبنان
  • الغدير والمعارضون
  • الأداب الطيبة المركز
  • الآداب الطبية في الإسلام
  • البنات ربائب
  • علامات الظهور
  • علامات الظهور قديم
  • أحيو امرنا
  • أهل البيت في آية التطهير
  • افلا تذكرون
  • ابوذر
  •  بنات النبي (صلى الله عليه وآله) أم ربائبه؟!
  • الإمام علي والنبي يوشع
  • براءة آدم (ع)
  • الغدير والمعارضون
  • الإمام علي والخوارج
  • منطلقات البحت العلمي
  • مأساة الزهراء عليها السلام

خدمات

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا



  • القسم الرئيسي : النتاجات العلمية والفكرية .

        • القسم الفرعي : تقريظات ومقدمات كتب .

              • الموضوع : التاريخ والمؤرخون .

التاريخ والمؤرخون

مقدمة لكتاب: حركة التاريخ عند الإمام علي(ع)

تأليف: سماحة الشيخ محمد مهدي شمس الدين(رحمه الله)


بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خير خلقه أجمعين، محمد وآله الطيبين الطاهرين، واللعنة على أعدائهم أجمعين، إلى قيام يوم الدين.

وبعد...

فإنه إذا كان الهدف من دراسة التاريخ هو مجرد اجترار الأحداث، أو لتكون محض ترف فكري، ونشوة خاوية. فإن قصارى جهد دراسة كهذه سيكون: هو أن يتمطى الفكر في قيوده وأغلاله – في بسمة حلم عارضة. ثم لا يلبث أن يعود ليدفن نفسه تحت ركام من الأحلام في مطاوي الفراغ، والخنوع، ثم النسيان.

وإنما تصبح دراسة التاريخ، وفلسفته، وآثاره، ذات قيمة، وفاعلية، وجدوى. حينما يراد لها أن تتحول، لتكو عبء، مسؤولية، وبداية حركة، ونبضات حياة.

وبديهي أنه من أجل أن تكون ذلك. لابد من أن تصبح قادرة على أن تعكس الواقع التاريخي، كما هو، ومن دون أي زيادة أو نقصان، وكذلك من دون أي تزوير أو تحوير.

ومعنى ذلك: هو أن على هذه الدراسة لكي تكون على مستوى من الدقة والأمانة، أن تتحرى أسلوب المحاكمة النزيهة والموضوعية للأحداث، والوقائع، أو فقل لما يدعى أنه منها. وأن تعتمد الأصول العلمية الصحيحة في بحوثها، وكذلك في مجال التحليل، والاستنتاج والتقييم.

وإذا كنا نعلم: أن أوثق من يمكن الاعتماد عليهم في إعطاء صورة واقعية وواضحة عن أي حدث كان، وعن علله وأسبابه، هم أولئك الذين عاصرون وعايشوه، وعاينوه عن قرب.

فإننا نجد: أنه حتى هؤلاء، بل وحتى كثير من الذين شاركوا في صنع ذلك الحدث لا يستطيعون: أن يقدموا صورة واضحة المعالم عن ذلك الحدث المفترض، ولا عن علله وأسبابه، وآثاره ونتائجه، بل قد نجدهم يعطون تفسيرات مختلفة، بل وحتى متباينة أحياناً، رغم افتراضنا مسبقاً: أنهم جميعاً صادقون في رغبتهم بإعطاء الحقيقة كل الحقيقة في هذا المجال.

وما ذلك إلا لأن الناس يختلفون في مستويات إدراكهم ووعيهمه وفي نسبة إطلاعهم على جزئيات وظروف ذلك الحدث، الأمر الذي يؤثر على قدرتهم على فهمه واستيعابه أحياناً، ثم على ربطه بغيره، فضلاً عن إدراك علله وأسبابه، ثم آثاره ونتائجه على النحو الأفضل والأتم.

كل ذلك فيما لو كان الحدث عادياً، لا يوجد من يهتم بالتلاعب فيه، أو بالتعتيم عليه. فكيف إذن.. تكون الحال بالنسبة لتلك الأحداث، التي تشارك في صنعها أيد خفية، وتعمل على تزييف أو التعتيم على كثير من الحقائق، ثم على التحوير والتزوير فيها، وفي خصوصياتها وملامحها.

وإذا كانت الأحداث التي دونت ووصلت إلينا أكثرها أو كثير منها ولاسيما أكثرها حساسية، وأعظمها أهمية هي من هذا النوع بالذات.

فإننا ندرك: مدى حاجتنا إلى الناقل الخبير، والناقد البصير في هذا المجال، كما أننا ندرك مدى أهمية وتأثير الوسائل التي لابد لنا من الاستفادة منها في الوصول إلى الحقائق، التي أريد لسبب أو لآخر إحاطتها بستار من الكتمان. أو بقاؤها رهن الإبهام والغموض.

وبعد كل ما تقدم..

فإننا إذا كنا نعلم: أننا كلما قربنا من مصدر الوحي والرسالة، والإمامة، والعصمة، فإننا نكون أبعد عن المغالاة والتجني، وعن الوقوع فريسة للخداع والتضليل، لأن هذا هو المصدر الوحيد، الذي لا يعتريه خلل في الرؤية للواقع الموضوعي، ولا نقص في إدراكاته، لحقيقة ما يجري، ولا مجال للحيلولة بينه وبين الواقع، وإطلاعه عليه كما هو، ومن دون أي تحوير أو تزوير.

إذا كنا نعلم ذلك – فإن النّهل من هذا النمير العذب، والاستقاء من هذا المنبع الصافي، والاعتماد عليه في التعرف على الاحداث والوقائع، وكل ما يرتبط به أو يعود إليها، يصبح أكثر أهمية وخطراً، وأعظم بركة وأثراً.

حتى إذا تعذر علينا التعرف على نفس الحدث عن هذا الطريق. فلا أقل من امتلاك الرؤية، ثم اعتماد المعايير والأسس، وبعد ذلك الوسائل والأساليب الصحيحة التي يرى أهل بيت العصمة، والإمامة، ومعدن الوحي والرسالة، أنها تنفع في الوصول إلى ذلك الهدف المنشود، في مجال التقييم الصحيح والسليم للأحداث، ومحاكمتها، ثم قبولها أو رفضها، إذا اقتضى الأمر أياً من الرفض، أو القبول.

أو على الأقل تقل معها احتمالات الخطأ والزيغ، والوقوع في متاهات التفسيرات، والتكهنات الخاطئة والناقصة، التي يتعرض لها الباحثون في التراث بصورة عامة.

ومؤسسة نهج البلاغة.. قد وجدت في هذا الكتاب: "حركة التاريخ عند الإمام علي عليه السلام" الذي هو تأليف سماحة العلامة الجليل البحاثة الشيخ محمد مهدي شمس الدين خطوة واسعة وموفقة في هذا الاتجاه.

ولأجل ذلك: فقد بادرت لتقديمه إلى القراء الكرام، على أمل أن يجدوا فيه ما ينقع الغلة، ويبل الصدى.

ونسأل الله أن ينفع به، ويجعله خالصاً لوجهه الكريم، وهو الموفق والمسدد، وهو المعين والهادي.

قم المقدسة: 17 ربيع الثاني 1405 ﻫ.ق 19 بهمن 1363 ﻫ.ش

جعفر مرتضى العاملي

طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/04/28  ||  القرّاء : 3162




البحث في الموقع


  

جديد الموقع



 تقريظ موسوعه المصطفي و العتره فاطمه الزهراء (سلام الله عليها)

 من هم الأبدال؟!!

 الحسين عليه السلام مجاهد أم ثائر؟!:

 تفسير آية في سورة القدر

 ارتباط ليلة القدر بالنصف من شعبان

ملفات منوعة



 الحبس على التهمة في الأموال..

 المخلوق الأول يخلق ؟!!

 ما هو ردنا على المستشرقين والمشككين في الاسلام؟

 زيارة أمين الله

 كيف نعامل الناس؟!

إحصاءات

  • الأقسام الرئيسية 12

  • الأقسام الفرعية 61

  • عدد المواضيع 675

  • التصفحات 2318264

  • التاريخ 12/12/2018 - 01:11





تصميم، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net