||   الموقع باللغة الفارسية   ||   شرح وتفسير بعض الأحاديث..   ||   لقد تم افتتاح الموقع أمام الزوار الكرام بتاريخ: 28/جمادی الأولی/ 1435 هـ.ق 1393/01/10 هـ.ش 2014/03/30 م   ||   السلام عليكم ورحمة الله.. أهلاً وسهلا بكم في موقع سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي.. نود إعلامكم أن الموقع قيد التحديث المستمر فترقبوا المزيد يومياً..   ||  



الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

أخبار النشاطات والمتابعات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الأسئلة والأجوبة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

التوجيهات والإرشادات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الحوارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

النتاجات العلمية والفكرية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الدروس

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الصور والتسجيلات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز نشر وترجمة المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مختارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز الطباعة والنشر

شريط الصور


  • الغدير والمعارضون لبنان جديد
  • الشهادة الثالثة
  • ابن عربي سني متعصب غلاف
  • رد الشمس لعلي
  • شبهات يهودي
  • سياسة الحرب غلاف
  • ظلامة ابي طالب غلاف
  • ظلامة ام كلثوم
  • زواج المتعة
  • الولاية التشريعية
  • كربلا فوق الشبهات جديد
  • علي ويوشع
  • طريق الحق
  • توضيح الواضحات
  • دراسات وبحوث في التاريخ والإسلام ط ايران
  • تخطيط المدن في الإسلام
  • تفسير سورة الماعون
  • تفسير سورة الكوثر (التاريخ العربي)
  • تفسير سورة هل أتى
  • تفسير سورة الناس(التاريخ العربي)
  • تفسير سورة الكوثر
  • تفسير سورة الفاتحة (التاريخ العربي)
  • السوق في ضل الدولة الإسلامية
  • سنابل المجد
  • سلمان الفارسي في مواجهة التحدي
  • الصحيح من سيرة الإمام علي ج 3
  • الصحيح من سيرة الإمام علي
  • صفوة الصحيح فارسي
  • رد الشمس لعلي
  • كربلاء فوق الشبهات
  • اكذوبتان حول الشريف الرضي
  • منطلقات البحث العلمي
  • مختصر مفيد
  • المقابلة بالمثل
  • ميزان الحق ط 1
  • ميزان الحق (موضوعي)
  • موقف الإمام علي (عليه السلام) في الحديبية
  • المراسم والمواسم _ إيراني
  • المواسم والمراسم
  • مقالات ودراسات
  • مأساة الزهراء غلاف
  • مأساة الزهراء مجلد
  • لماذا كتاب مأساة الزهراء (عليها السلام)؟!
  • لست بفوق أن أخطئ
  •  خسائر الحرب وتعويضاتها
  • علي عليه السلام والخوارج
  • ظاهرة القارونية
  • كربلاء فوق الشبهات
  • حقوق الحيوان
  • الحاخام المهزوم
  • الحياة السياسية للإمام الجواد
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع سيرة
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع ايران
  • الحياة السياسية للإمام الرضا ع
  • إدارة الحرمين الشريفين
  • ابن عباس ـ ايران
  • ابن عربي سني متعصب
  • ابن عباس وأموال البصرة
  • دراسة في علامات الظهور مجلد
  • بلغة الآمل
  • براءة آدم (ع)
  • بنات النبي أم ربائبه غلاف
  • بنات النبي أم ربائبه
  • عرفت معنى الشفاعة
  • الصحيح1
  • الصحيح 2
  • الصحيح8
  • الجزيرة الخضراء
  • الجزيرة الخضراء
  • الصحيح
  • الغدير والمعارضون لبنان
  • الغدير والمعارضون
  • الأداب الطيبة المركز
  • الآداب الطبية في الإسلام
  • البنات ربائب
  • علامات الظهور
  • علامات الظهور قديم
  • أحيو امرنا
  • أهل البيت في آية التطهير
  • افلا تذكرون
  • ابوذر
  •  بنات النبي (صلى الله عليه وآله) أم ربائبه؟!
  • الإمام علي والنبي يوشع
  • براءة آدم (ع)
  • الغدير والمعارضون
  • الإمام علي والخوارج
  • منطلقات البحت العلمي
  • مأساة الزهراء عليها السلام

خدمات

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا



  • القسم الرئيسي : الأسئلة والأجوبة .

        • القسم الفرعي : متفرقات .

              • الموضوع : حديث التابوت .

حديث التابوت

السؤال(459):

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

لدي سؤال ينشق إلى أربعة أجزاء، أرجو أن أجد الوقت لديكم للإجابة عليه.

1 ـ ما هو نص حديث التابوت الذي يقول: إن عمر يعذب في يوم القيامة في تابوت في أسفل النار؟

2 ـ ما هي مصادر الحديث؟

3 ـ ما مدى صحة الحديث حسب رأي سماحتكم؟

4 ـ ما هو مدلول هذا الحديث؟

 

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد..

فإنني لم أجد حديثاً يصرح بأن عمر بن الخطاب يعذب في تابوت في أسفل النار..

غير أننا نقول:

1 ـ روى سُلَيْم: أن الإمام علياً عليه السلام قال لعمر، وطلحة، والزبير، وأبي ذر، والمقداد:

«أسمعتم رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: إن تابوتاً من نار فيه اثنا عشر رجلاً: ستة من الأولين، وستة من الآخرين، في جب في قعر جهنم، في تابوت مقفل، على ذلك الجب صخرة، إذا أراد الله أن يسعِّر جهنم كشف تلك الصخرة عن ذلك الجب، فاستعاذت جهنم من وهج ذلك الجب، فسألناه عنهم، وأنتم شهود. فقال صلى الله عليه وآله:

أما الأولون، فابن آدم الذي قتل أخاه، وفرعون الفراعنة، ونمرود الذي حاجَّ إبراهيم في ربه، ورجلان من بني إسرائيل بدَّلا كتابهم، وغيرا سنتهم، أمَّا أحدهما فهوَّد اليهود، والآخر نصَّر النصارى، وإبليس سادسهم..

والدجال في الآخرين، وهؤلاء الخمسة أصحاب الصحيفة الذين تعاهدوا وتعاقدوا على عداوتك يا أخي، وتظاهروا عليك بعدي، هذا وهذا وهذا، حتى عدهم وسماهم»[1]

وليس في الحديث تصريح باسم أحد، لا عمر، ولا غيره..

2 ـ وروي عن حنان بن سدير، عن رجل من أصحاب الإمام الصادق عنه عليه السلام أنه قال: «إن أشد الناس عذاباً يوم القيامة لسبعة نفر، أولهم ابن آدم الذي قتل أخاه، ونمرود الذي حاج إبراهيم في ربه، واثنان في بني إسرائيل، هودا قومهما ونصراهما، وفرعون الذي قال: أنا ربكم الأعلى. واثنان من هذه الأمة، أحدهما شرهما، في تابوت من قوارير تحت الفلق في بحار من نار..»[2]

وليس في هذه الرواية أيضاً تصريح باسم أحد.. كما أن سند الرواية ضعيف..

3 ـ وروى الصدوق، عن محمد بن الحسن، عن محمد بن الحسن الصفار، عن عباد بن سليمان، عن محمد بن سليمان، عن أبيه سليمان الديلمي، عن إسحاق، عن أبي الحسن موسى بن جعفر عليهما السلام، روى رواية مطولة ذكر فيها: أن في جهنم وادياً، وفيه جبل، وفيه شعب، وفيه قليب، وفي القليب حية، وفي جوف تلك الحية سبعة صناديق، فيها خمسة من الأمم السالفة، وهم قابيل، ونمرود، وفرعون، ويهودا، وبولس، ومن هذه الأمة أعرابيان..[3]

وليس في الرواية ذكر لعمر، ولا لغيره.. وقد عبر بكلمة صناديق، لا بكلمة «توابيت». وسند الرواية ضعيف..

4 ـ وفي تفسير القمي: الفلق: جب في جهنم يتعوذ منه أهل النار من شدة حره، ثم ذكر أن في ذلك الجب صندوقاً من نار، وهو التابوت وفيه:

«ستة من الأولين وستة من الآخرين: فأما الستة التي من الأولين، فابن آدم، الذي قتل أخاه، ونمرود إبراهيم الذي ألقى إبراهيم في النار، وفرعون موسى، والسامري الذي اتخذ العجل، والذي هود اليهود، والذي نصر النصارى..

وأما الستة التي من الآخرين، فهو الأول، والثاني، والثالث، والرابع، وصاحب الخوارج، وابن ملجم لعنهم الله»..[4]

وليس في هذا الحديث أيضاً تسمية لأحد، وليس للرواية المذكورة سند لكي ينظر فيه..

5 ـ وروى الخزاز القمي، بسنده عن محمد بن أحمد بن عيسى بن ورطا الكوفي، عن أحمد بن منيع، عن يزيد بن هارون، عن مشيخته، وعلمائه من عبد القيس: أن الإمام علياً عليه السلام قال للزبير يوم الجمل في محاورة له معه، ذكر فيها الزبير حديث سعيد بن زيد، عن العشرة المبشرة بالجنة، فقال له الإمام علي عليه السلام:

إن النبي صلى الله عليه وآله حدثه: «أن سبعة ممن ذكرتهم في تابوت من نار في أسفل درك الجحيم، على ذلك التابوت صخرة، إذا أراد الله عز وجل عذاب أهل الجحيم، رفعت تلك الصخرة، الخ»..[5]

وفي رواية سليم قال عليه السلام للزبير: إن بعض من سميت لفي تابوت..

ولم يسم في هذه الرواية عمراً ولا غيره.. كما أن سندها ضعيف..

وقد اتضح بذلك: أننا لم نجد رواية، لا صحيحة ولا ضعيفة، تصرح بأن عمر في تابوت في أسفل النار..

 

[1]الإحتجاج ج1 ص219 و220 وكتاب سليم بن قيس ج2 ص597 والبحار ج28 ص279.

[2]ثواب الأعمال وعقاب الأعمال ص255.

[3]ثواب الأعمال وعقاب الأعمال ص265 والخصال ج2 ص398 والبحار ج8 ص313 و311.

[4]تفسير القمي ج2 ص449 والبحار ج8 ص296.

[5]كفاية الأثر ص114 و115 ومدينة المعاجز ج2 ص389 والبحار ج36 ص324 وج32 ص198 و216 والاحتجاج ج1 ص377 والعوالم ج3 ص173 وكتاب سليم بن قيس ج2 ص799.

طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2017/07/20  ||  القرّاء : 858






البحث في الموقع


  

جديد الموقع



 حجية القطع بالمعتقدات الباطلة

 صلاة ليلة الرغائب

 إذن الحسين (عليه السلام) لأصحابه بالانصراف..

 لماذا ولد علي عليه السلام في الكعبة؟!

 مختصر مفيد (المجموعه الحادية والعشرون)

ملفات منوعة



 المجند التائب

 سلسلة جديدة من الإجابات

 ضرب النقود في الإسلام

 السيد الخوئي والهجوم على الزهراء (عليها السلام)

 الخطبة التطنجية

إحصاءات

  • الأقسام الرئيسية 12

  • الأقسام الفرعية 61

  • عدد المواضيع 670

  • التصفحات 1931164

  • التاريخ 25/05/2018 - 00:38



تصميم، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net