||   الموقع باللغة الفارسية   ||   شرح وتفسير بعض الأحاديث..   ||   لقد تم افتتاح الموقع أمام الزوار الكرام بتاريخ: 28/جمادی الأولی/ 1435 هـ.ق 1393/01/10 هـ.ش 2014/03/30 م   ||   السلام عليكم ورحمة الله.. أهلاً وسهلا بكم في موقع سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي.. نود إعلامكم أن الموقع قيد التحديث المستمر فترقبوا المزيد يومياً..   ||  



الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

أخبار النشاطات والمتابعات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الأسئلة والأجوبة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

التوجيهات والإرشادات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الحوارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

النتاجات العلمية والفكرية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الدروس

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الصور والتسجيلات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز نشر وترجمة المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مختارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز الطباعة والنشر

شريط الصور


  • الغدير والمعارضون لبنان جديد
  • الشهادة الثالثة
  • ابن عربي سني متعصب غلاف
  • رد الشمس لعلي
  • شبهات يهودي
  • سياسة الحرب غلاف
  • ظلامة ابي طالب غلاف
  • ظلامة ام كلثوم
  • زواج المتعة
  • الولاية التشريعية
  • كربلا فوق الشبهات جديد
  • علي ويوشع
  • طريق الحق
  • توضيح الواضحات
  • دراسات وبحوث في التاريخ والإسلام ط ايران
  • تخطيط المدن في الإسلام
  • تفسير سورة الماعون
  • تفسير سورة الكوثر (التاريخ العربي)
  • تفسير سورة هل أتى
  • تفسير سورة الناس(التاريخ العربي)
  • تفسير سورة الكوثر
  • تفسير سورة الفاتحة (التاريخ العربي)
  • السوق في ضل الدولة الإسلامية
  • سنابل المجد
  • سلمان الفارسي في مواجهة التحدي
  • الصحيح من سيرة الإمام علي ج 3
  • الصحيح من سيرة الإمام علي
  • صفوة الصحيح فارسي
  • رد الشمس لعلي
  • كربلاء فوق الشبهات
  • اكذوبتان حول الشريف الرضي
  • منطلقات البحث العلمي
  • مختصر مفيد
  • المقابلة بالمثل
  • ميزان الحق ط 1
  • ميزان الحق (موضوعي)
  • موقف الإمام علي (عليه السلام) في الحديبية
  • المراسم والمواسم _ إيراني
  • المواسم والمراسم
  • مقالات ودراسات
  • مأساة الزهراء غلاف
  • مأساة الزهراء مجلد
  • لماذا كتاب مأساة الزهراء (عليها السلام)؟!
  • لست بفوق أن أخطئ
  •  خسائر الحرب وتعويضاتها
  • علي عليه السلام والخوارج
  • ظاهرة القارونية
  • كربلاء فوق الشبهات
  • حقوق الحيوان
  • الحاخام المهزوم
  • الحياة السياسية للإمام الجواد
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع سيرة
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع ايران
  • الحياة السياسية للإمام الرضا ع
  • إدارة الحرمين الشريفين
  • ابن عباس ـ ايران
  • ابن عربي سني متعصب
  • ابن عباس وأموال البصرة
  • دراسة في علامات الظهور مجلد
  • بلغة الآمل
  • براءة آدم (ع)
  • بنات النبي أم ربائبه غلاف
  • بنات النبي أم ربائبه
  • عرفت معنى الشفاعة
  • الصحيح1
  • الصحيح 2
  • الصحيح8
  • الجزيرة الخضراء
  • الجزيرة الخضراء
  • الصحيح
  • الغدير والمعارضون لبنان
  • الغدير والمعارضون
  • الأداب الطيبة المركز
  • الآداب الطبية في الإسلام
  • البنات ربائب
  • علامات الظهور
  • علامات الظهور قديم
  • أحيو امرنا
  • أهل البيت في آية التطهير
  • افلا تذكرون
  • ابوذر
  •  بنات النبي (صلى الله عليه وآله) أم ربائبه؟!
  • الإمام علي والنبي يوشع
  • براءة آدم (ع)
  • الغدير والمعارضون
  • الإمام علي والخوارج
  • منطلقات البحت العلمي
  • مأساة الزهراء عليها السلام

خدمات

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا





  • القسم الرئيسي : مختارات .

        • القسم الفرعي : نصوص .

              • الموضوع : كلام حول الطاعون والوباء .

كلام حول الطاعون والوباء

كلام حول الطاعون والوباء

 للراحل العلامة المحقق آية الله السيد جعفر مرتضى العاملي قدس سره

من كتاب الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه وآله ج 30 ص 98 ـ 104

حديث الطاعون في الشام:

وروى عكرمة عن أبيه أو عن عمه عن جده:

أن رسول الله «صلى الله عليه وآله» قال في غزوة تبوك: «إذا وقع الطاعون بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها، وإذا كنتم بغيرها فلا تقدموا عليها»([1]).

....

بالنسبة للكلمة المنقولة عن النبي «صلى الله عليه وآله» آنفاً فيما يرتبط بالدخول أو الخروج من البلاد التي يكون فيها الطاعون نقول:

إنها قد أسست لمبدأ الحجر الصحي للأمان من العدوى، وإن كان بعض الناس قد فهمها بصورة خاطئة، كما أوضحته الروايات الواردة عن أهل البيت «عليهم السلام»:

1 ـ فعن علي بن المغيرة، قال: قلت لأبي عبد الله «عليه السلام»: القوم يكونون في البلد يقع فيها الموت، ألهم أن يتحولوا عنها إلى غيرها؟!.

قال: نعم.

قلت: بلغنا أن رسول الله «صلى الله عليه وآله» عاب قوماً بذلك.

فقال: أولئك كانوا رتبة بإزاء العدو، فأمرهم رسول الله «صلى الله عليه وآله» أن يثبتوا في موضعهم، ولا يتحولوا منه إلى غيره، فلما وقع فيها الموت تحولوا من ذلك المكان إلى غيره. فكان تحولهم من ذلك المكان إلى غيره كالفرار من الزحف([2]).

2 ـ وعن أبان الأحمر قال: سأل بعض أصحابنا أبا الحسن «عليه السلام» عن الطاعون يقع في بلدة وأنا فيها، أتحول عنها؟

قال: نعم.

قال: ففي القرية وأنا فيها أتحول عنها؟

قال: نعم.

قال: ففي الدار وأنا فيها أتحول عنها؟

قال: نعم.

قلت: فإنا نتحدث أن رسول الله «صلى الله عليه وآله» قال: الفرار من الطاعون كالفرار من الزحف؟!.

قال: إن رسول الله «صلى الله عليه وآله»، إنما قال هذا في قوم كانوا يكونون في الثغور في نحر العدو، فيقع الطاعون، فيخلون أماكنهم ويفرون منها، فقال رسول الله «صلى الله عليه وآله» ذلك فيهم([3])..

3 ـ وروي: أنه إذا وقع الطاعون في أهل مسجد، فليس لهم أن يفروا منه إلى غيره([4])..

4 ـ وعن علي بن جعفر: أنه سأل أخاه موسى الكاظم «عليه السلام»: عن الوباء، يقع في الأرض، هل يصلح للرجل أن يهرب منه؟!.

قال: يهرب منه ما لم يقع في مسجده الذي يصلي فيه، فإذا وقع في مسجده الذي يصلي فيه، فلا يصلح الهرب منه([5]).

5 ـ وعن الإمام الصادق «عليه السلام»: أن النبي «صلى الله عليه وآله» كره أن يكلم الرجل مجذوماً إلا أن يكون بينه وبينه قدر ذراع، وقال: فر من المجذوم فرارك من الأسد([6]).

6 ـ وعنه «صلى الله عليه وآله»: خمسة يجتنبون على كل حال: المجذوم، والأبرص، والمجنون، وولد الزنا، والأعرابي([7]).

7 ـ وعنه «صلى الله عليه وآله»: لا يورد ذو عاهة على مُصح([8]).

8 ـ وروي: أنه «صلى الله عليه وآله» أتاه مجذوم ليبايعه، فلم يمد يده إليه، بل قال: أمسك يدك فقد بايعتك([9]).

9 ـ وروي عنه «صلى الله عليه وآله» أنه قال: لا تديموا النظر إلى المجذومين ([10]).

ونستطيع أن نستخلص مما تقدم ما يلي:

1 ـ إن التحرز من المجذوم والمصاب بالطاعون مطلوب.

2 ـ إنه لا يورد ذو عاهة على مصح.

3 ـ إن ما شاع من أن النبي «صلى الله عليه وآله» قد عاب الذين فروا من الطاعون: إنما هو لفرارهم من مواقعهم الدفاعية المتقدمة في ثغورهم..

4 ـ يجوز لمن يكون في منطقة الطاعون أن يتحول عنها، إلى غيرها ما دام سليماً..

5 ـ إذا بلغ الطاعون إلى أهل مسجد، فليس لهم أن يفروا منه إلى غيره، (ربما لأن ذلك يقرِّب احتمال أن يكونوا مصابين بالمرض، وإن لم تظهر عليهم أعراضه، فيوجب ذلك انتقال المرض إلى مناطق أخرى)..

وهذا لا ينافي جواز التحول من البلد التي وقع فيها الطاعون.. فإن وقوع الطاعون في بعض أحيائها لا يبرر منع سائر الناس من التحول عنها، فإن احتمال ابتلائهم بالمرض يبدو ضعيفاً، بخلاف ما لو وصل المرض إلى بعض من في المسجد الواحد، فإن احتمال ابتلاء سائر من فيه به يكون قوياً، زيزجب الإحتياط..

 

 

([1]) سبل الهدى والرشاد ص462 عن أحمد والطبراني، وفي هامشه عن: أحمد ج1 ص175 وج3 ص416 وج5 ص373، والطبراني في الكبير ج1 ص90، وانظر المجمع ج2 ص315 والدولابي في الكنى ج1 ص100، والطحاوي في المعاني ج4 ص306 ونيل الأوطار ج7 ص374 وصحيح مسلم ج7 ص27 وسنن الترمذي ج2 ص264 وتحفة الأحوذي ج4 ص148 والسنن الكبرى للبيهقي ج3 ص376 ومسند أبي داود الطيالسي ص28 و 87 ومسند سعد بن أبي وقاص ص138 و 144 و 145 و 186 و منتخب مسند عبد بن حميد ص81 والآحاد والمثاني ج2 ص52 والسنن الكبرى لنسائي ج4 ص362 والمعجم الكبير ج1 ص166 وج4 ص91 وج18 ص15 والإستذكار لابن عبد البرج8 ص254.

([2]) البحار ج78 ص121 عن علل الشرائع ص176 و (منشورات المكتبة الحيدرية) ج2 ص520. وراجع: التحفة السنية (مخطوط) ص339 والوسائل (ط مؤسسة آل البيت) ج2 ص430 و (ط دار الإسلامية) ج2 ص645 وجامع أحاديث الشيعة ج13 ص171.

([3]) البحار ج78 ص121 و 122 وج108 ص82 عن معاني الأخبار ص74 و (ط مؤسسة النشر الإسلامي) ص254 وجامع أحاديث الشيعة ج13 ص171.

([4]) البحار ج6 ص122 وج78 ص122 عن معاني الأخبار ص74 و و (ط مؤسسة النشر الإسلامي) ص255 والوسائل (ط مؤسسة آل البيت) ج2 ص431 و (ط دار الإسلامية) ج2 ص646 وجامع أحاديث الشيعة ج13 ص171.

([5]) البحار ج6 ص122 وج10 ص255 ومسائل علي بن جعفر ص117 والوسائل (ط مؤسسة آل البيت) ج2 ص431 و (ط دار الإسلامية) ج2 ص646 .

([6]) البحار ج72 ص14 وج62 ص82 وج73 ص338 وج74 ص50 والأمالي للصدوق ص181 و (ط مؤسسة البعثة) ص378 والخصـال ج2 ص102 و (ط منشورات جماعة المدرسين) ص520 ومن لا يحضره الفقيه ج4 ص258 و (منشورات جماعة المدرسين) ج3 ص557 وج4 ص257 والوسائل (ط مؤسسة آل البيت) ج12 ص49 وج15 ص345 و (ط دار الإسلامية) ج8 ص431 وج11 ص274 ومكارم الأخلاق للطبرسي ص235 و 436.

([7]) البحار ج72 ص15 والخصال ص287 والوسائل (ط مؤسسة آل البيت) ج12 ص50 و (ط دار الإسلامية) ج8 ص432.

([8]) البحار ج27 ص277 وج61 ص85 وج62 ص82 والأمالي ج2 ص44 والطب النبوي لابن القيم ص118 و 119.

([9]) البحار ج62 ص82 وراجع: مسند ابن الجعد ص311 وتأويل مختلف الحديث لابن قتيبة ص96 والطب النبوي لابن القيم ص118.

([10]) التاريخ الصغير للبخاري ج2 ص76 ـ 77، وسنن ابن ماجة ج2 ص1172ح3543، والسنن الكبرى للبيهقي ج7 ص218، ومجمع الزوائد ج5 ص101، وفتح الباري ج10 ص133و 134و 136، ومسند أبي داود الطيـالسي ص339، والمصنف لابن أبي شيـبـة ج5 ص569 وج6 ص226، والذرية الطاهرة النبوية ص129، والمعجم الأوسط ج9 ص107، وناسخ الحديث ومنسوخه لابن شاهين ص517 ح526، والجامع الصغير ج2 ص731 ح9754 وص732 ح9763، وكنز العمال ج10 ص54 ح28330 وص55 ح28339، وفيض القدير ج6 ص508 ح9754 وص511 ح9763، والكامل لابن عدي ج6 ص218، وتاريخ مدينة دمشق ج53 ص380، وإمتاع الأسماع ج8 ص27، وسبل الهدى والرشاد ج12 ص171، والسيرة الحلبية (ط دار المعرفة) ج3 ص242، والنهاية في غريب الحديث ج1 ص252، والطب النبوي لابن القيم ص116، ولسان العرب ج12 ص88. وفي متون بعضها: لا تحدُّوا..

 

طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2020/03/17  ||  القرّاء : 1583










البحث في الموقع


  

جديد الموقع



 نقش خاتم الإمام الصادق عليه السلام

 شرطة الخميس فريق استشهادي..

 حول الحوزات العلمية والأساتذة

 حول الحوزات العلمية والأساتذة

 كلام حول الطاعون والوباء

ملفات منوعة



 لا قسوة في عقاب الآخرة

 المقولات الصادرة عن البعض بحق الزهراء(ع)

 صحة سند عهد الأشتر

 ما المبرر لإنكار صلح الإمام الحسن (عليه السلام)؟

 هل سمم اليهود النبي (ص)؟!

إحصاءات

  • الأقسام الرئيسية 12

  • الأقسام الفرعية 62

  • عدد المواضيع 684

  • التصفحات 4336967

  • المتواجدون الآن 0

  • التاريخ





تصميم، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net