||   الموقع باللغة الفارسية   ||   شرح وتفسير بعض الأحاديث..   ||   لقد تم افتتاح الموقع أمام الزوار الكرام بتاريخ: 28/جمادی الأولی/ 1435 هـ.ق 1393/01/10 هـ.ش 2014/03/30 م   ||   السلام عليكم ورحمة الله.. أهلاً وسهلا بكم في موقع سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي.. نود إعلامكم أن الموقع قيد التحديث المستمر فترقبوا المزيد يومياً..   ||  





الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

أخبار النشاطات والمتابعات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الأسئلة والأجوبة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

التوجيهات والإرشادات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الحوارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

النتاجات العلمية والفكرية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الدروس

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الصور والتسجيلات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز نشر وترجمة المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مختارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز الطباعة والنشر

شريط الصور


  • الغدير والمعارضون لبنان جديد
  • الشهادة الثالثة
  • ابن عربي سني متعصب غلاف
  • رد الشمس لعلي
  • شبهات يهودي
  • سياسة الحرب غلاف
  • ظلامة ابي طالب غلاف
  • ظلامة ام كلثوم
  • زواج المتعة
  • الولاية التشريعية
  • كربلا فوق الشبهات جديد
  • علي ويوشع
  • طريق الحق
  • توضيح الواضحات
  • دراسات وبحوث في التاريخ والإسلام ط ايران
  • تخطيط المدن في الإسلام
  • تفسير سورة الماعون
  • تفسير سورة الكوثر (التاريخ العربي)
  • تفسير سورة هل أتى
  • تفسير سورة الناس(التاريخ العربي)
  • تفسير سورة الكوثر
  • تفسير سورة الفاتحة (التاريخ العربي)
  • السوق في ضل الدولة الإسلامية
  • سنابل المجد
  • سلمان الفارسي في مواجهة التحدي
  • الصحيح من سيرة الإمام علي ج 3
  • الصحيح من سيرة الإمام علي
  • صفوة الصحيح فارسي
  • رد الشمس لعلي
  • كربلاء فوق الشبهات
  • اكذوبتان حول الشريف الرضي
  • منطلقات البحث العلمي
  • مختصر مفيد
  • المقابلة بالمثل
  • ميزان الحق ط 1
  • ميزان الحق (موضوعي)
  • موقف الإمام علي (عليه السلام) في الحديبية
  • المراسم والمواسم _ إيراني
  • المواسم والمراسم
  • مقالات ودراسات
  • مأساة الزهراء غلاف
  • مأساة الزهراء مجلد
  • لماذا كتاب مأساة الزهراء (عليها السلام)؟!
  • لست بفوق أن أخطئ
  •  خسائر الحرب وتعويضاتها
  • علي عليه السلام والخوارج
  • ظاهرة القارونية
  • كربلاء فوق الشبهات
  • حقوق الحيوان
  • الحاخام المهزوم
  • الحياة السياسية للإمام الجواد
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع سيرة
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع ايران
  • الحياة السياسية للإمام الرضا ع
  • إدارة الحرمين الشريفين
  • ابن عباس ـ ايران
  • ابن عربي سني متعصب
  • ابن عباس وأموال البصرة
  • دراسة في علامات الظهور مجلد
  • بلغة الآمل
  • براءة آدم (ع)
  • بنات النبي أم ربائبه غلاف
  • بنات النبي أم ربائبه
  • عرفت معنى الشفاعة
  • الصحيح1
  • الصحيح 2
  • الصحيح8
  • الجزيرة الخضراء
  • الجزيرة الخضراء
  • الصحيح
  • الغدير والمعارضون لبنان
  • الغدير والمعارضون
  • الأداب الطيبة المركز
  • الآداب الطبية في الإسلام
  • البنات ربائب
  • علامات الظهور
  • علامات الظهور قديم
  • أحيو امرنا
  • أهل البيت في آية التطهير
  • افلا تذكرون
  • ابوذر
  •  بنات النبي (صلى الله عليه وآله) أم ربائبه؟!
  • الإمام علي والنبي يوشع
  • براءة آدم (ع)
  • الغدير والمعارضون
  • الإمام علي والخوارج
  • منطلقات البحت العلمي
  • مأساة الزهراء عليها السلام

خدمات

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا



  • القسم الرئيسي : الأسئلة والأجوبة .

        • القسم الفرعي : الأسئلة العقائدية .

              • الموضوع : أحاديث حول المرأة.. هل تصح؟! .

أحاديث حول المرأة.. هل تصح؟!

 أحاديث حول المرأة.. هل تصح؟!

 
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم سيدنا الكريم ورحمة الله وبركاته، وأدام الله ظلكم ذخراً للأمة الإسلامية.
تتواتر أحاديث كثيرة مروية عن الرسول «صلى الله عليه وآله» وأمير المؤمنين «صلوات الله عليه» مثل: «شاوروهن وخالفوهن», «ناقصات العقل والدين»، «غَيرة المرأة كفر»، «المرأة شرٌّ كلُّها»..
فما هي صحة هذه الأحاديث؟! وما تفسيرها؟!
وهل صحيح أنّه مقصود بأحدها امرأة معينة؟!
آجركم الله مولانا العزيز..
 
الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..
وبعد..
فإن الحديث عن تواتر هذه الأحاديث قد يكون غير دقيق، إذا أريد تطبيق معايير التواتر بصورة دقيقة في كل نص على حدة.. ولكننا لا نرى أن ثمة محذوراً في هذه الأحاديث من ناحية المعنى والمضمون، فلاحظ ما يلي:
 
ألف: أما قوله: «شاوروهن وخالفوهن»، فيراد به رفع توهم الحظر، أي أنه لا داعي لتوهم حرمة مشاورة المرأة.. وكأنهم يتوهمون أن المشاورة تعني لزوم الطاعة، والعمل بما يشير به المستشار، فجاءت هذه الكلمة لتعالج هذا التوهم أيضاً، وتقول: إن المشاورة لا تعني لزوم العمل بمضمونها، بل يبقى الخيار للمستشير، فيمكنه أن يعمل بمضمونها، ويمكنه أن لا يعمل..
والغرض من هذه الكلمة: بيان: أن مشاورة النساء ليست حراماً، فإذا أشارت المرأة بشيء لم يجب طاعتها فيه. بل يمكن للمستشير أن يخالفهن فيما يشيرن به..
 
ب: قوله «عليه السلام» عن النساء: إنهن «ناقصات العقل والدين..» إنما يراد به بيان حقيقة راهنة فيما يرتبط بتكوين المرأة بالنسبة للرجل.. وبيان: أن الحياة تحتاج إلى كل من الرجل والمرأة، ولكل منهما مهمات تحتاج إلى قدرات وطاقات تناسبها. وإلى مكونات وخصوصيات جسدية ونفسية في مستوى معين، وإلى مشاعر ورغبات، وأمزجة وميول ذات طابع مناسب..
إلى آخر ما هنالك مما تفرضه طبيعة الخلق، وحسن التصرف فيه. وما يحتاجه من وسائل وأسباب توصله إلى كماله المنشود، فاقتضى الأمر وجود بعض التفاوت بين الرجل والمرأة في القدرات العقلية، والإختلاف في النوعية، بسبب الإختلاف في المجالات والوظائف التي يتصدى لها الرجل، وتلك التي تعالجها المرأة، من حيث الحاجة إلى نشاط لنوع من الخلايا هنا، ونشاط لنوع آخر هناك مع تفاوت في درجات القوة فيه..
ولنشبه عقل المرأة والرجل بمحرك سيارة يعطي قوة اندفاع بدرجة تسعين حصاناً، فإنه يحقق الغرض، ويدفع بالسيارة بكل ما فيها من أثقال وأحمال، لتسير بسرعة مئة كيلو متر مثلاً، وتوصل إلى المقصد في الوقت المحدد، فلو أننا وضعنا لها محركاً آخر أقوى من محركها الأول، وفيه ميزات وأجهزة أخرى لأغراض مختلفة، وهو بقوة مئة حصان مثلاً، فإنه يدفع السيارة لتسير بنفس السرعة، وتوصل إلى الهدف في نفس اللحظة..
وإنما يظهر الفرق بين المحركين في تلك الأغراض الأخرى، وفيما لو أردنا التعدي عن الهدف، ووضعنا هدفاً آخر أبعد، ويراد الوصول بسرعة أزيد، وبوقت أقل..
فعلى هذا الأساس نقول:
لا يظهر التفاوت بين عقل الرجل والمرأة في التكاليف الشرعية، ولا في كثير من الأمور العادية التي يتصديان لها..
وإنما يظهر الفرق في موارد قليلة تظهر سماتها في اختلاف الرجل والمرأة في بعض الأحكام، كاختلافهما في موضوع الشهادة، وفي عدم جواز تولي المرأة للقضاء، وفي أنها لا تتولى للسلطة، ولا تصل إلى مقام النبوة والإمامة.. ونحو ذلك..
ويظهر ذلك أيضاً في موضوع قعود المرأة عن الصلاة والصيام في أيام عادتها، فإن المهمة التي أهّلت لها المرأة قد اقتضت أن تكون لها حالات خاصة في موضوع خلقتها، فهي تحمل وتضع، وترضع.. وهي تطهر وتحيض، ولها مدة نفاس واستحاضة، وما إلى ذلك.. ولهذه الأمور آثارها على النفس وعلى الروح، وعلى المشاعر.. وتعيق عن ممارسة بعض العبادات، فراعى الشارع حالها هذا، ولم يكلفها ـ كما قلنا ـ بمهمات: القضاء، والإمامة، والشهادة، ووضع عنها الصلاة، ولم يكلفها بقضائها، وأمرها بالإفطار، ثم بالقضاء في أيام طهرها من الحيض أو النفاس، وجعل لها أحكاماً للإستحاضة، وللحضانة، وللرضاع وما إلى ذلك..
فإذا قيل: إن النساء ناقصات العقل والدين، فإنما يراد به بيان حالة واقعية، وهي: أنها في هذين الأمرين غير قادرة على مضاهاة الرجل.. وإن كان كثيراً من النساء قد يفضلن كثيراً من الرجال في العقل وفي الدين. ومن هؤلاء النسوة: الزهراء، وزينب، وخديجة، وآسية، ومريم «عليهن السلام»، وكثيرات أخريات..
 
ج: قوله «عليه السلام» غيرة المرأة كفر هو الآخر مما تصدقه الوقائع التي يعيشها الناس كلهم في الحياة الزوجية، فإنه بالرغم من أن سلامة المسيرة الحياتية تقضي بأن يكون للرجل خصوصية فيما يرتبط بالحاجات الجنسية، وقد أجاز له الشرع أن يمارس حقه هذا، إن احتاج إلى ذلك.. ولكن وفق حدود وقيود تمنعه من الحيف والظلم، فإن المرأة بالرغم من علمها بصدور هذه الإجازة من رب العباد، فإنها ترفض ذلك وتقاومه بكل قوة، وتنقم وتحقد، وتغضب وتحرد، وقد لا تهتم لهذا القرار الإلهي، وربما يصل الأمر ببعضهن إلى الحقد إلى حد الجرأة على الشرع، وعلى الدين، وعلى من جاء به، وضحى في سبيله بكل غال ونفيس..
أما الرجل، فإنه إنما يغار على المرأة لحفظ دينها، ولأجل صونها، ودوام عفتها، مع أنه يستطيع أن ينفصل عنها، ويقول: لا يعنيني أمرها..
 
د: أما حديث: «المرأة شر كلها.. وشر ما فيها أنه لا بد منها»، فهو من كلام علي «عليه السلام»، ونحن نعلم: أن فاطمة الزهراء «عليها السلام» كانت زوجته، وهي سيدة نساء العالمين، وزينب ابنته، وهي التي حفظ بها الدين، وحفظت دماء الشهداء الطاهرين في كربلاء..
كما أن أم الزهراء ـ أعني خديجة الكبرى ـ هي الأخرى سيدة نساء العالمين، فضلاً عن سائر النساء اللاتي لا يضاهيهن أكثر الرجال في الفضل والعقل والدين، والشرف والكرامة والنبل.. فهل يعقل أن يعتبر علي «عليه السلام» هؤلاء النسوة الطاهرات شر كلهن، وشر ما فيهن أنه لا يمكن الإستغناء عنهن؟!
حاشاه! ثم حاشاه؟!
ولكن علياً «عليه السلام» يعني بالمرأة التي هي شر كلها تلك المرأة التي أدخلت على المسلمين مصائب وبلايا، وجلبت لهم كوارث ورزايا، لعل بعض آثارها قد بقي وسيبقى إلى ما شاء الله تعالى..
وهو «عليه السلام» لم يصرح باسم هذه المرأة، لأنه رأى أن هذا هو الأولى والأصوب، فما بالنا نبحث عمن يصرح لنا باسمها، مع أن الله تعالى لم يظهر أحداً منا على غيبه، فكيف لنا أن نعلم بمقاصد علي بن أبي طالب «عليه السلام»، ونحن إنما ولدنا بعد استشهاده «عليه السلام» بمئات السنين؟!
والحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..
جعفر مرتضى العاملي
 
المصدر: مختصر مفيد، ج 16.

طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2017/04/19  ||  القرّاء : 1181






البحث في الموقع


  

جديد الموقع



 من هم الأبدال؟!!

 الحسين عليه السلام مجاهد أم ثائر؟!:

 تفسير آية في سورة القدر

 ارتباط ليلة القدر بالنصف من شعبان

 حجية القطع بالمعتقدات الباطلة

ملفات منوعة



 الصلاة خلف مادح ابن تيمية

 الولاية التكوينية للأئمة والزهراء(ع)

 حديث الإفـك.

 الحب في التشريع الإسلامي

 الحزبية في القرآن الكريم

إحصاءات

  • الأقسام الرئيسية 12

  • الأقسام الفرعية 61

  • عدد المواضيع 674

  • التصفحات 2210350

  • التاريخ 19/10/2018 - 12:06



تصميم، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net