||   الموقع باللغة الفارسية   ||   شرح وتفسير بعض الأحاديث..   ||   لقد تم افتتاح الموقع أمام الزوار الكرام بتاريخ: 28/جمادی الأولی/ 1435 هـ.ق 1393/01/10 هـ.ش 2014/03/30 م   ||   السلام عليكم ورحمة الله.. أهلاً وسهلا بكم في موقع سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي.. نود إعلامكم أن الموقع قيد التحديث المستمر فترقبوا المزيد يومياً..   ||  



الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

أخبار النشاطات والمتابعات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الأسئلة والأجوبة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

التوجيهات والإرشادات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الحوارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

النتاجات العلمية والفكرية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الدروس

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الصور والتسجيلات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز نشر وترجمة المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مختارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز الطباعة والنشر

شريط الصور


  • الغدير والمعارضون لبنان جديد
  • الشهادة الثالثة
  • ابن عربي سني متعصب غلاف
  • رد الشمس لعلي
  • شبهات يهودي
  • سياسة الحرب غلاف
  • ظلامة ابي طالب غلاف
  • ظلامة ام كلثوم
  • زواج المتعة
  • الولاية التشريعية
  • كربلا فوق الشبهات جديد
  • علي ويوشع
  • طريق الحق
  • توضيح الواضحات
  • دراسات وبحوث في التاريخ والإسلام ط ايران
  • تخطيط المدن في الإسلام
  • تفسير سورة الماعون
  • تفسير سورة الكوثر (التاريخ العربي)
  • تفسير سورة هل أتى
  • تفسير سورة الناس(التاريخ العربي)
  • تفسير سورة الكوثر
  • تفسير سورة الفاتحة (التاريخ العربي)
  • السوق في ضل الدولة الإسلامية
  • سنابل المجد
  • سلمان الفارسي في مواجهة التحدي
  • الصحيح من سيرة الإمام علي ج 3
  • الصحيح من سيرة الإمام علي
  • صفوة الصحيح فارسي
  • رد الشمس لعلي
  • كربلاء فوق الشبهات
  • اكذوبتان حول الشريف الرضي
  • منطلقات البحث العلمي
  • مختصر مفيد
  • المقابلة بالمثل
  • ميزان الحق ط 1
  • ميزان الحق (موضوعي)
  • موقف الإمام علي (عليه السلام) في الحديبية
  • المراسم والمواسم _ إيراني
  • المواسم والمراسم
  • مقالات ودراسات
  • مأساة الزهراء غلاف
  • مأساة الزهراء مجلد
  • لماذا كتاب مأساة الزهراء (عليها السلام)؟!
  • لست بفوق أن أخطئ
  •  خسائر الحرب وتعويضاتها
  • علي عليه السلام والخوارج
  • ظاهرة القارونية
  • كربلاء فوق الشبهات
  • حقوق الحيوان
  • الحاخام المهزوم
  • الحياة السياسية للإمام الجواد
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع سيرة
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع ايران
  • الحياة السياسية للإمام الرضا ع
  • إدارة الحرمين الشريفين
  • ابن عباس ـ ايران
  • ابن عربي سني متعصب
  • ابن عباس وأموال البصرة
  • دراسة في علامات الظهور مجلد
  • بلغة الآمل
  • براءة آدم (ع)
  • بنات النبي أم ربائبه غلاف
  • بنات النبي أم ربائبه
  • عرفت معنى الشفاعة
  • الصحيح1
  • الصحيح 2
  • الصحيح8
  • الجزيرة الخضراء
  • الجزيرة الخضراء
  • الصحيح
  • الغدير والمعارضون لبنان
  • الغدير والمعارضون
  • الأداب الطيبة المركز
  • الآداب الطبية في الإسلام
  • البنات ربائب
  • علامات الظهور
  • علامات الظهور قديم
  • أحيو امرنا
  • أهل البيت في آية التطهير
  • افلا تذكرون
  • ابوذر
  •  بنات النبي (صلى الله عليه وآله) أم ربائبه؟!
  • الإمام علي والنبي يوشع
  • براءة آدم (ع)
  • الغدير والمعارضون
  • الإمام علي والخوارج
  • منطلقات البحت العلمي
  • مأساة الزهراء عليها السلام

خدمات

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا



  • القسم الرئيسي : الأسئلة والأجوبة .

        • القسم الفرعي : الأسئلة القرآنية .

              • الموضوع : تفسير آية في سورة القدر .

تفسير آية في سورة القدر

تفسير آية في سورة القدر

السؤال 749:

بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

سماحة العلامة آية الله المحقق السيد جعفر مرتضى العاملي..

سؤالي: ما معنى قوله تعالى: ﴿تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ﴾[1].

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

الجواب:

بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد..

فإنني لم أستطع تحديد النقطة التي تحتاج إلى بيان في الآية المباركة, غير أنني أقول باختصار شديد:

إن الآية تتحدث عن ليلة القدر، وعن أن الملائكة والروح (الذي هو أعظم من جبرئيل ومن الملائكة)، تتنزل في هذه الليلة المباركة، بكل شيء يكون في تلك السنة إلى مثلها في العام التالي: من خير, وشر, وطاعة, ومعصية, ومولود, وأجل, ورزق, فما قدر في تلك الليلة وقضي, فهو المحتوم, ولله عز وجل فيه المشيئة[2]. كما روي عن الإمام الباقر «عليه السلام»..

ونشير هنا إلى أمرين:

أحدهما: أن عطف الروح على الملائكة هو من عطف الخاص على العام, لبيان أهمية هذا الروح النازل، وتميزه عن غيره من سائر الملائكة.

الثاني: يحتمل أن تكون كلمة «من» في قوله تعالى: ﴿مِّن كُلِّ أَمْرٍ﴾.. ابتدائية. أي أن لله تعالى أموراً مختلفة، لا بد أن ينزل منها في كل سنة ما قضي وحتم فيها، فيكون المعنى: أن الملائكة تنزل في ليلة القدر من كل أمر من الأمور الإلهية, بشيء منه, فينزل من أمر الآجال خصوص ما قضي وحتم تلك السنة, ومن أمر الأرزاق أيضاً خصوص المقضي منها, وهكذا الحال بالنسبة لسائر الأمور.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 



[1] الآية 4 من سورة القدر.

[2] الكافي ج4 ص158 ومن لا يحضره الفقيه ج2 ص158 ومرآة العقول ج16 ص385 ووسائل الشيعة (آل البيت) ج10 ص351 و (الإسلامية) ج7 ص256 والفصول المهمة للحر العاملي ج1 ص391 والبرهان (تفسير) ج5 ص11 و 711 ونور الثقلين (تفسير) ج4 ص624 وج5 ص630 وكنز الدقائق (تفسير) ج12 ص118.

طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2018/06/02  ||  القرّاء : 143






البحث في الموقع


  

جديد الموقع



 تفسير آية في سورة القدر

 ارتباط ليلة القدر بالنصف من شعبان

 حجية القطع بالمعتقدات الباطلة

 صلاة ليلة الرغائب

 إذن الحسين (عليه السلام) لأصحابه بالانصراف..

ملفات منوعة



 مختصر مفيد المجموعة التاسعة عشر

 العصمة ذاتية أم اكتسابية؟

 الموروث الشيعي!! والرسائل العملية!!

 زيارة فاطمة الزهراء (عليها السلام )

 يا أول الأولين ويا آخر الآخرين

إحصاءات

  • الأقسام الرئيسية 12

  • الأقسام الفرعية 61

  • عدد المواضيع 672

  • التصفحات 1994365

  • التاريخ 18/06/2018 - 18:29



تصميم، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net